هل الألوان لها وجود حقيقي في الطبيعة أم هي مجرد وهم يخدعنا به دماغنا ؟

هل الألوان لها وجود حقيقي في الطبيعة أم هي مجرد وهم يخدعنا به دماغنا ويجعلنا نعتقد أن الألوان لها وجود فعلي في الطبيعة ؟

حسناً دعنا نفكر قليلاً لكي نعرف هل بإمكاننا التعرف على ماهية الألوان ، تخيل أنك في جزيرة معزولة لا يوجد بها شيء أحمر ومعك شخص يمكنه رؤية اللون الأحمر وسبق أن رآه ولكن لم يسبق لأحد أن قال له أن هذا اللون يسمى باللون الأحمر هو يرى ذلك اللون بعينيه ولكن لا يعرف إسمه ، ثم قلت له أن في عيد الحب يقدم الحبيب الى حبيبته قلب أحمر تعبيرا عن الحب بينهما ، ثم سألك ما معنى اللون الأحمر وكيف يبدوا هذا اللون … هل سوف يكون بمقدورك أن تشرح له معنى اللون الأحمر وهل سوف تستطيع أن توصل له أن اللون الأحمر هو ذلك اللون الذي سبق أن رأه ولم يكن يعرف إسمه ؟

بطبيعة الحال لن تستطيع لأن الألوان لها علاقة بالإحساس و الإدراك فقط ، وإذا لم يكن قد قال له أحد ما من قبل أن هذا اللون يسمى بالأحمر لن يعرفه أبداً .

كما نعلم أنه لكي نرى الأشياء في الطبيعة لابد من وجود الضوء ، لأن بفضل إنعكاسه نحو أعيننا بعد أن يسقط على هذه الأشياء نستطيع الرؤية ، فالضوء يتصرف كالوسيط الذي ينقل المعلومات من المحيط الذي توجد فيه الأشياء نحو أعيننا ، فترسل العين بدورها هذه المعلومات مباشرة الى دماغنا على شكل إشارات ، الضوء إذن ينعكس على الأشياء ويحمل صورها آنياً إلينا و في غياب الضوء تنعدم الرؤية لأن الوسيط الذي ينقل الينا لحظياً صور الأشياء غير موجود .

عين الإنسان حساسة فقط لجزء صغير من الطيف الكهرومغناطيسي الكلي الموجود في الطبيعة ويسمى هذا الطيف الصغير بالضوء و يتراوح طول موجته من [400nm الى 760nm] ، وأي طيف خارج هذا المجال ، لا تستطيع عين الإنسان أن تستشعره والسبب في ذلك بيولوجي محض ويتعلق بمكونات العين البشرية .

أطياف تفاعل الخلايا المخروطية البشرية .

هذا الطيف المرئي أو الضوء الذي بفضله نرى الطبيعة هو الوحيد الذي تستطيع عين الإنسان إستشعاره كما أننا نراه على شكل ألوان مختلفة من الأحمر الى البنفسجي ، ولنعرف ما سبب رؤيتنا لهذه الألوان وما منبعها سوف نطرح ثلاثة إحتمالات :

▪الإحتمال الأول : أن هذا الطيف الكهرومغناطيسي المرئي أي الضوء يمتلك الألوان كخاصية جوهرية في ذاته و العين لا تفعل أكثر من أنها تكشف عنه و تراه .

▪الإحتمال الثاني : أن كل شيء يوجد في الطبيعة يمتلك ألواناً كخاصية ذاتية فيه و الضوء لا يفعل أكثر من أنه ينعكس على هذه الأشياء مما يجعل العين تراهم بالألوان .

▪الإحتمال الثالث : أن هذه الألوان لا هي بخاصية ذاتيه يمتلكها الضوء ولا هي بخاصية ذاتية تمتلكها الأشياء في الطبيعة بل هي مجرد وهم ينتج عن إدراكنا للعالم أي أن دماغنا يستعمل هذه الحيل ليجعلنا نفرق بين الأشياء الموجودة في الطبيعة بالرؤية .

الإحتمال الأول و الثاني يفند أحدهما الآخر لأنه إذا كان الضوء يمتلك خاصية الالوان كخاصية ذاتية فإن الطبيعة لا توجد بها ألوان و أن هذا الضوء هو من يعطي لهذه الأشياء اللون عندما ينعكس عليها و إذا كانت الألوان خاصية ذاتية تمتلكها الاشياء في الطبيعة وليست خاصية يمتلكها الضوء فلماذا عندما ننظر الى الضوء مباشرة نستطيع رؤيته ملوناً قبل حتى أن ينعكس عن الأشياء في الطبيعة ، كالضوء الصادر عن الشمس مثلاً او الضوء المنبعث من جهاز الليزر .

لكن في جميع الأحوال المادة والأشعة الكهرومغناطيسية لا يمكن الفصل بينهما لأنهما تقريباً شيئين مرتبطين فيما بينهما في الأصل ، لأن الأشعة الصادرة عن الشمس و النجوم أصلها من المادة ، تفاعلات الإندماج التي تتم بين العناصر الكيميائية كالهيدروجين داخل النجوم هي من تحرر تلك الطاقة على شكل موجات كهرومغناطيسية بترددات مختلفة ومن ضمنها الطيف المرئي الذي يمكن للعين البشرية استشعاره .

ويبقى الإحتمال الثالث هو الأقرب الى الصواب لأنه حتى في غياب الضوء يستطيع الإنسان رؤية الألوان فمثلاً عندما ننام ونبدأ بالحلم فإننا نرى العالم في الأحلام بشكل عادي كما نراه في الواقع بالألوان وحتى أننا يمكن أن نغمض أعيننا في الظلام ونحن في كامل وعينا ونتخيل شجرة خضراء داخل حقل كبير توجد به الكثير من الأغنام أو قلب أحمر أو شعار الرجاء البيضاوي الأخضر الذي يحمل النسر أو شعار الوداد الأحمر الذي يحمل البطة . وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على أن الالوان صناعة أدمغتنا و لا وجود لها في الطبيعة ولا علاقة لها بالضوء المرئي .

بالفعل فالأبحاث في البيولوجيا تؤكد ذلك ، الألوان لا توجد إلا في عقل الإنسان ، فشبكية عين الإنسان تتكون من نوعين من الخلايا الحساسة للضوء :

▪ الخلايا العَصَوية : وهي خلايا توجد على شكل واحد ولا تنشط إلا في الإضاءات الخافتة كالليل ولا تستطيع استشعار الألوان بدقة بل لا تشتغل إلا كمستشعرات لكل الترددات التي توجد في الطيف المرئي من الاحمر الى البنفسجي .

▪الخلايا المخروطية : هذه الخلايا توجد على ثلاثة أشكال ، الشكل الأول يستشعر التردد المتعلق باللون الأحمر ، و الشكل الثاني يستشعر التردد المتعلق باللون الأخضر و الشكل الثالث يستشعر التردد المتعلق باللون الأزرق . 

لكن هذه الخلايا المخروطية يمكنها أن تستشعر باقي الترددات الموجودة في الضوء أي الترددات التي تنتمي الى الطيف المرئي كالأصفر و البرتقالي و البني … ولكن بدراجات مختلفة حيث تشتغل كل أشكال الخلايا المخروطية بدرجات مختلفة حسب الترددات مما يجعل العقل يصور لنا باقي الألوان الأخرى .

هذه الخلايا المخروطية هي المسؤولة عن حاسة البصر و هي المسؤولة عن الرؤية وهي التي تحدد أي الألوان سوف يجعلك دماغك تراهم ، فإدراكنا للألوان في هذا العالم قائم على هذه الخلايا المخروطية ، وفي إنعدام اي تردد من الطيف المرئي يجعلك دماغك ترى اللون الأسود و الذي يدل على أنه لا إشارة تأتي من الخلايا المخروطية .

السؤال الذي يطرح نفسه الآن من يحدد نوع الأشعة التي سوف تعكسها الأشياء الموجودة في الطبيعة حتى تبدوا باللون الذي نراهم به عند إدراكنا لهم ؟

البنية الذرية و الجزيئية للأشياء المادية في الطبيعة هي التي تحدد نوع الأشعة التي سوف يتم انعكاسها و تشتيتها في كل الفضاء المحيط بها وكلما سقطت ترددات منعكسة من هذه الاشياء على عينيك قادرة على تحفيز الخلايا المخروطية فإنك سوف ترى الوان حسب نوعية الترددات التي تم استشعارها .

العملية تتم كالتالي :
تشتيت ضوء على جسم معين و عند تشتيت هذا الضوء تلتقط العين الترددات ، فترسل اشارة الى الدماغ فيترجمها الدماغ الى ألوان معينة .

▪خلاصة
العالم الذي نراه بالألوان هو عالم من صنع عقولنا وناتج عن إدراكنا للطبيعة فقط ، فهناك بعض الحيوانات التي لها أكثر من ثلاثة أشكال من الخلايا المخروطية مما يجعل بعضها قادر على استشعار ترددات لا نستطيع نحن إستشعارها ، كالسمك الأحمر (poisson rouge) مثلا و الذي له اربعة اشكال من الخلايا المخروطية و هذا الشكل الرابع يستطيع استشعار الاشعة فوق البنفسجية ولهذا فنحن لا يمكن ان نعرف اي لون يراه في هذا التردد مما يجعل أن عالمه من الالوان سوف يكون مختلف تماماً على عالم الانسان .

مثلا الانسان ليست لديه خلايا مخروطية خاصة باستشعار تردد اللون الاصفر ولكن اذا سلطت على عينه تردد الاحمر و تردد الاخضر في نفس الوقت سوف يراهم كلون واحد وهو الأصفر واذا سلطت عليه الاحمر و الازرق و الاخضر في نفس الوقت سوف يرى اللون الأبيض واذا لم تستقبل عينه اي تردد فإنه سوف يرى الأسود وهكذا …اما هذا السمك اذا رأى الاحمر و الأشعة الفوق بنفسجية في نفس اللحظة فلا نعلم ماذا يرى وكيف يبدوا عالمه من الألوان لأننا لم يسبق لنا ان رأينا كيف تبدوا الترددات فوق البنفسجية …

الألوان هي ظاهرة بيولوجيا محضة وليست ظاهرة فيزيائية ولا علاقة لها بالفيزياء لأنها تتعلق بنوعية مستشعرات العين وتختلف من كائن الى آخر حسب مكونات عينيه ولهذا فكل كائن يعيش في عالمه من الألوان حسب نوع الخلايا المخروطية التي يمتلكها .

العالم الذي نراه و ندركه ونظن أنه الحقيقة المطلقة التي لا تخطئها حواسنا وعقولنا ليست في الحقيقة إلا وهم ، فنحن لا نرى الطبيعة كما هي في الحقيقة بل نرى فقط الصورة التي يصورها لنا الدماغ عنها ، فنحن كمن ينظر الى ظل الشجرة ويظن أن ذلك هو شكلها الحقيقي ولكن الحقيقة ليست كذلك ، الطبيعة و المادة أشياء حقيقية ولها وجود فعلي مستقل عنا ولكن الصورة التي نراها بها و طريقة إدراكنا لها ليست حقيقية .

▪ملاحظة
لا فرق بين الإنسان الأبيض و الإنسان الأسود لأن الأسود لا يوجد إلا في دماغك !

للمزيد حول الخلايا المخروطية يمكن زيارة المرجع التالي : الرابط

تحرير : شعيب المستعين


مقالات ذات صلة بالموضوع :

choaib el moustaine

Read Previous

لماذا لا نشعر بدوران الأرض حول نفسها ؟

Read Next

ما أهمية إنحفاظ العزم الزاوي وما علاقته بانحفاظ الطاقة الكلية للجسم المتحرك ؟

2 Comments

  • ان علمت شيء غااابت عنك أشياء شكرا لمجهوداتكم و عاش شعيب مول الكصيصة 😁

  • إذا كان إحتمال الثالت هو الصحيح فنقول إنه خطأ
    لماذا هو خطأ !؟
    الجواب هو إذا كن نحلم باللون أو نغمض عيننا و نتخيل الوداد باللون الأحمر و البطة فهذا يفسر شيئ واحد هو أن العقل إستطلع لك الماضي المخزن الذي رأيته من قبل ليس إلا .،
    و الدليل هو أننا لم نسمع بأحد رأى في حلمه و غمض عينه و تخيل لون غير الألوان المعروفة في الطبيعة و ذات يوم رأى ذالك اللون الذي تخيله و قال هذا لون رأيته من قبل في حلم أو في غمضة عين و هذا لم يحصل بالنسبة للألوان ، و خلاصة أن هذه الفكرة خاطئة لابد أن يكون شيئ متصل بالعين و الطبيعة و الضوء

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!