هل يمكن لتطبيقات التواصل التجسس على رسائلنا ؟

ضجة إعلامية

أثار تطبيق واتساب ضجة إعلامية في الفترة الأخيرة بسبب تحديث في شروط وأحكام تتعلق بالخصوصية على أساس تطبيقها بحلول 8 فبراير القادم. لكن بعد صدور رد فعل عنيف من قبل المستخدمين القلقين بشأن التغييرات، أعلنت الشركة أنه سيتم تأخير هذا التحديث المخطط له حتى 15 ماي القادم، لمنح المستخدمين مزيدًا من الوقت لمراجعة ما تخطط القيام به.

انتشرت المعلومات المضللة حول العالم بين المستخدمين وبعض وسائل الإعلام على أنه تحول ملحوظ في مشاركة البيانات، معتقدين خطأً أن الشركة يمكنها الآن قراءة محادثات الأشخاص والبيانات الشخصية الأخرى. لكن عكس ذلك يطمئن المسؤولون التنفيذيون لواتساب المستخدمين إلى أن تغييراته طفيفة، وأنه لا يمكنه قراءة رسائل المستخدمين وأن خدماته أكثر أمانًا من خدمات بعض المنافسين. لكن تتم مشاركة بعض المعلومات المحدودة من واتساب لفايسبوك الشركة الأم حسب التغييرات التي تم إجراؤها على شروط الخدمة في عام 2016، ولم يتم تحديث الشروط بشكل كبير منذ ذلك الحين.

عانت الشركة من الغضب حول تغييرات الخصوصية والمعلومات المضللة حول خدمتها. تجدر الإشارة أنه تم استخدام التطبيق لنشر معلومات خاطئة حول الانتخابات في البرازيل ودول أخرى، والتي كان من الصعب مكافحتها بسبب الطبيعة المغلقة والخاصة للخدمة. وقالت الشركة:

كان هناك الكثير من المعلومات المضللة التي تثير القلق، ونريد مساعدة الجميع على فهم مبادئنا والحقائق.


تقنية تشفير البياتنات

إثر ما حدث توافد الناس على خدمات أخرى للمراسلة، كتطبيق سينيال  (signal) الذي يقدم ما يسمى بالتشفير من طرف إلى طرف مثله مثل واتساب (whatsapp)  فماذا تعني تقنية التشفير هاته ؟ و كيف تحمي رسائلنا ؟

التشفير من طرف إلى طرف End-to-end encryption هو عملية تطبيق التشفير على رسائل جهاز المرسِل بحيث يمكن فقط فك تشفيرها من قبل الجهاز الذي تم إرسالها إليه و هكذا تنتقل الرسالة طوال الطريق من المرسل إلى المستلم بشكل مشفر. تعتبر هذه التقنية آمنة بحيث تمنع أي طرف آخرمن الوصول إلى البيانات أثناء نقلها من جهاز إلى آخر حيث يستطيع المستلم فقط فك تشفيرها و لا أحد بينهما، سواء كان مزود خدمة الإنترنت أو مزود خدمة التطبيقات أو مُخترِق.

ما الحماية التي يضمنها التشفير من طرف إلى طرف ؟
(End-to-end encryption)

يضمن خصوصية رسائلك

الميزة الرئيسية لهذا التشفير هي منع أي طرف من الوصول للبيانات المرسلة باستثناء المرسل إليه. يمكن تخيل ذلك كأن ترسل رسالة بالبريد وتضعها في صندوق يستحيل ماديًا فتحه أو تكسيره لمعرفة محتواه باستثناء المرسل إليه. فلا يمكن إذن فك التشفير من قبل أي شخص آخر غير المرسل إليه، بالإضافة لهذا يعمل علماء الرياضيات باستمرار على تطوير أنظمة تشفير جديدة وتحسين قوة الأنظمة القديمة.

إستحالة تغيير محتوى الرسائل

لا يمكن لأحد تغيير الرسالة. فطرق التشفير الحديثة تعمل بطريقة أنه إذا قام شخص ما بتغيير البيانات المشفرة، فإن ذلك يعرض الرسالة لتصبح مشوشة عند فك التشفير، و بالتالي معرفة الأمر على الفور مما يجعل من المستحيل استبدال نص الرسالة.

ضمان سلامة الرسائل

تمكن تقنية التشفير هاته للتطبيق التأكد تلقائيا عند التوصل بالرسالة من أنها نفس الرسالة التي تم إرسالها إليك وأنه لم يتم العبث بها بطريقة ما أثناء النقل.

ما لا يوفره التشفير من طرف إلى طرف :

معرفة طرفي التواصل

فعلى الرغم من أن هذا التشفير يضمن إخفاء محتوى رسالتك، إلا أن الخادم يعلم أن الشخص (أ) أرسل رسالة إلى شخص معين (ب) بالتوقيت و التاريخ لكن لا أحد يستطيع قراءة الرسالة سوى المرسل إليه.

 عدم حماية الأجهزة

إذا تمكن شخص ما من الوصول إلى الجهاز الذي تستخدمه للتواصل بطريقة ما كأن يُفقد الجهاز أو يُسرق، فسيكون هذا الشخص قادرًا على قراءة جميع رسائلك، ويمكنه أيضا انتحال شخصيتك بكتابة الرسائل وإرسالها نيابة عنك. و في هذا الصدد فبغض النظر عن نوع التشفير المستخدم من قبل التطبيق الذي تستعمله لإرسال الرسائل واستلامها فإنه يمكن للبرامج الضارة الموجودة على هاتفك الذكي قراءة المراسلات الموجودة عليه تمامًا كما لو كان الشخص الفعلي يمتلك هاتفك الذي تستخدمه. لهذا السبب يجب حماية الأجهزة ببرامج مكافحة الفيروسات.

إعداد : رشيد هروس

  • المصادر:

اقرأ أيضا :

Rachid Harrous

Read Previous

كيف تحافظ على حرارة جسمك في المناطق الباردة ؟

Read Next

ما سر سرعة الضوء في معادلة اينشتاين ؟

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!